سلاو هاوريييان تكايه رابؤرتيكم ئه ويت تكايه يارمه تيم بده ن (په‌ڕه‌ 1) - خوێندن و خوێندکاران - ¨°o.O (مــه‌كــۆی زێــریــن) O.o°¨
banner

تۆ له‌ ژووره‌وه‌ نیت. تكایه‌ بچۆژووره‌وه‌ یان خۆت تۆمار بكه‌.

ئـــــاگـــاداری.... به رێزان له كاتى رودانى هه ركيشه يه ك يان بابه تيكى ناشياو له ناو مه كۆ ده‌سته‌ی به‌ڕێوه‌به‌ران ئاگادار بکه‌نه‌وه‌ ...يان ئيميل[email protected]


نازناو:  وشه‌ی تێپه‌ڕبوون:  چوونه‌ژووره‌وه‌  |  به‌ ئه‌ندامبوون

¨°o.O (مــه‌كــۆی زێــریــن) O.o°¨ » خوێندن و خوێندکاران » سلاو هاوريييان تكايه رابؤرتيكم ئه ويت تكايه يارمه تيم بده ن

په‌ڕه‌ 1

ده‌بێت چوونه‌ژووره‌وه‌ یان به‌ ئه‌ندامبوون بۆ ئه‌وه‌ی بتوانیت وه‌ڵام بنووسیت

RSS ی بابه‌ت

په‌یام [ 3 ]

1 Share

بابه‌ت: سلاو هاوريييان تكايه رابؤرتيكم ئه ويت تكايه يارمه تيم بده ن

سلاو ها ورييا ن ئه م كا ته و هه موو كاتيكتا ن باش
به ئه رك نه بيت رابؤرتيكم ئه ويت  له سه ر الغزل
هه روه ها كورته يه ك له زيا ني نزا ر قبا نى
جيرؤكيكى دلدا ريش 
هيوا دا رم يا رمه تيم بده ن

وشەیەڪ لە من وشـەیەک لە تـۆ ڕستەیەک لــە هەموومان
ڪتێبێی پڕ له ئومێد دژی بێزاری ژیان دەنوسینەوە هاوریم
                         (..............&...............)

shau ruzh

2 Share

وه‌ڵام: سلاو هاوريييان تكايه رابؤرتيكم ئه ويت تكايه يارمه تيم بده ن

الغزل
هو نوعٌ من أنواع الشّعر الذي يكون موضوعه الرئيسيّ هو التّغني بالحبيبة وذِكرِ مَحاسنها؛ حيث يَقوم الشاعر بوَصفِ جمالِ مَحبوبته ويذكر مواطنِ الجمال فيها، كأن يَتغنى بِجمال جَسدِها، أو جمال عيونها، أو إشراقة وَجهِها، كما يَبُثًُّ فيه الشاعر شَكواه من ألَم فِراق الحبيبة، وابتعادها عنه أو سَفرها. هناك نوعان من الغَزل: الغزل العُذري، والغزل الصَّريح، كما أنّ هناك العديدُ من الشّعراء الذين اشتهروا في هذا المجال.



أنواع الغزل
الغزل العُذري
وهو نوعٌ من الغزل يقتصر فيه الشاعر على ذِكر محاسن محبوبته المعنوية، بعيداً عن وصفِ جسدها؛ حيث يتحدثُ عن مشاعره اتجاهها، وعن ألم الفِراق، وصعوبة الّلقاء بينهما، وقد اشتهر هذا النّوع من الغزل في العصر الأموي، وقد سُمي بهذا الاسم نسبةً إلى بَني عذرة، الذين اشتهروا بشدةِ إخلاصهم في الحب؛ حيث كان منهم من يموت عشقاً.



من خصائص الشّعر العُذري العِفَّة؛ حيث لا يَتم ذِكر أيّ محاسنٍ جسدية، بالإضافة إلى الإخلاص لِمحبوبةٍ واحدة؛ حيث تَشتهر هذه الفتاة، ويشيع ذكر اسمها بين الناس وينادى الشاعر باسمها، وهناك العديد من الشّعراء الذين ارتبطت أسماؤهم بأسماء محبوباتهم مثل: كُثير عزة، ومجنون ليلى، وجميل بُثينة.


من أهم الشعراء الذين لمع صيتهم في هذا المجال: قيس بن المُلوّح، الذي اشتهر باسم مجنون ليلى، وقد كانت ابنة عمه التي تربى معها، فأحبها حبّاً شديداً، لكنّها عندما كبرتْ أُرغمتْ على الزّواج من شخصٍ آخر، الأمر الذي لمْ يستطع قيس تَحمله؛ فَفَقَد عقله، ولُقب بمجنونِ ليلى، ومن الأبيات المشهورة له:
خليـليَّ لا واللهِ لا أملكُ الذي

قضى اللهُ في ليلى ولا مَا قَضى لِيَا

قضَاهَا لِغيري وابتلاني بِحُبِّها

فهلّا بشـيءٍ غير ليـلى ابتلانيا


الغزل الصّريح
وهو أحد الأغراض الشّعرية في التغزّل في المرأة؛ إذ يقوم الشّاعر بوصف مُغامراتِه مع النّساء، ومن أهم مُميزات هذا الشّعر هو أنَّ الشّاعر لا يقتصر على اسم امرأةٍ واحدة، بل تَجدُهُ يَذكرُ العديد من النِّساء بالإضافة إلى الجَواري، كما يَقوم الشّاعر بتصويرِ جَسدِ المرأة بشكلٍ مُفصّل، من مَشيتها، وبَشرتها، وأعضائها، ولعلّ من أبرز الشُّعراء الذين بَرزوا في هذا المجال هو عُمر بن أبي ربيعة، الذي عُثر في أشعاره على أكثر من اثنين وأربعين عشيقة.


خصائص الشّعر الصّريح

وجودُ أسلوبِ الحوارِ بشكلٍ لافت للنّظر؛ حيث تكثر فيه عبارةُ (قالت) و (قلت لها).
رقةُ الألفاظ والكلمات الموجودة فيها وبساطتها.
الالتزام ببحورِ الشّعر القصيرة.
مَدح الشّاعر لِنفسِهِ، وتغزله بمحاسنه.

والغزل هو ضرب من ضروب الخِفّة العاطفية لعوامل جينية وإستعداد نفسي فطري موروث فوق السيطرة لدى الذكر أو الأنثى على حد سواء وليس للبيئة دخل فيه ..... فقد تجده في الأمِّي والمتعلم ، الجاهل والمثقف ، البدوي والبدوية ، القروي والقروية ،الحضري والحضرية ، المراهق والكهل والعجوز (المتصابي) ولدى إنسان الأدغال وساكن قمم الجبال على حد سواء .... ومنه يقول العرب لبعض أنواع الظباء (غزال) لخفّة حركته....

ولكن يبقى الأسلوب الذي يتبعه الفرد في الغزل وحب الجنس الآخر هو الذي يحدد مدى قبول المجتمع له بغض النظر عن عمره .. والشاطر من يتصرف وفق سنه وما يتطلبه من أفكار وأداء فالذي يقبله المجتمع من المراهق والمراهقة قطعا لن يقبله من الشيخ والعجوز .. ولكن مع ذلك فالحب مشاع للجميع طالما فيهم روح وتنبض أجسادهم بالحياة أو كما يقال (من المهد إلى اللحد)... وقد بتنا الآن نسمع عبر وكالات الأنباء بمن يعقدون قرانهم على بعضهم البعض وهم في نهاية السبعيات وربما بداية الثمانينات من العمر ..



والحب والعشق والنسيب والغزل لدى البدو وأهل القرى اوضح وأقوى وأشد تمكينا في القلب من أهل المدن بسبب عدم تلوّث النفس بجفاء المدينة وغربتها .... وكذلك لتوافر مساحة الحرية الواسعة في العلاقة الظاهرية والاتصال بين الرجل والمرأة في المجتمع البدوي والقروي كونهم جميعا أبناء عشيرة واحدة أو قبيلة يتعارفون فيما بينهم واكثر إطمئنانا للحب العذري.

والبدوي إذا تملكه الهوى مرض واصابته الحمى ولزم الفراش فيعرف أهله انه عاشق وقد يصل به الأمر إلى الجنون أو الموت ... وكذلك تصاب الفتاة الكاعب والمرأة البدوية بالأرق والذهول وينحل جسدها وتذبل وترفض الأكل وربما تموت بسبب الحب .... على العكس من إنسان الحَضَـر بوجه عام حيث يكون أقدر على التماسك وتغليب العقل والموازنة بين الممكن والمستحيل والمنفعة المتبادلة متأثرا بمعطيات وقناعات الحياة المادية . فتجعله لا يمنح الحب كل قلبه ومشاعره ... وتكون للواقعية دور كبير في إنشاء حوائط الصد العاطفية لديه.


وللتبسيط يمكن تعريف المصطلحات على النحو التالي:


وبنحو عام فإنك إذا قرات قصيدة فيها حوار بين الرجل والمراة من قبيل قالت لي وقلت لها غضبت مني .. ابتسمت .. خجلت .... أو حتى اشاحت بوجهها فهذا هو ضرب الغزل بينها وبينه مكتمل الصورة والأركان..... وهو اوضح في شعر البدو ن لسبب سهولة اللقاء والاختلاط الذي تفرضه البيئة ومشاركة المراة للرجل في الأعباء من رعي وزراعة وسقاء وورود ماء .. إلخ ...


ولأجل ذلك ترى في المجتمعات المتحضرة أن الفتاة أو المرأة ترفض التجاوب سلبا أو إيجابا مع الرجل بل ولا تنظر إليه فيكون ذلك أبلغ رسالة له أن طريقه مسدود مسدود .. ولكنها إذا كشرت في وجهه مثلاً أو عبرت له بعينيها وفمها عن احتقارها وكرهها له أو شتمته بكلمة فإن ذلك يكون مؤشرا على تجاوبها معه وفتح الباب له للحوار بشتى أنواعه فيتشجع وهو يدرك أنه لا محالة في النهاية سينال رضاها وكما يقول المثل الشعبي (مَا مِنْ مَحَبـّة إلاّ بَـعْـدَ عَـدَاوَة).

وقيل فى الغزل ايضا:
هو التحدث عن النساء ووصف ما يجده الشاعر حيالهن من صبابة وشوق وهيام، وقد طغى هذا الغرض على الشعراء فأصبحوا يصدرون قصائدهم بالغزل لما فيه من تنشيط للشاعر واندفاعه في قول الشعر، ولما فيه من تنشيط للمستمع لذلك الشعر، ومن أجمل مطالع القصائد الغزلية قول المثقب العبدي:


أفاطِمُ قبْلَ بَينِكِ مَتَّعـيني

ومَنْعُكِ مَا سَألتُ كأن تَبِيني

فَلَا تَعِدِي مَواعِدَ كاذباتٍ

تَمرُّ بِهَا رِيَاحُ الصَّيفِ دُونِي

فَإنِّي لَوْ تُخَالِفُني شِمَالِي

خِلاَفَكِ مَا وَصَلْتُ بِهَا يميْنِي

إذاً لَقَطَعْتُهَا ولَقُلْتُ بِيْني

كَذَلكَ أجْتَوِي مَنْ يَجْتويني

وإذا تتبعنا الغزل الجيد المؤثر في النفس وجدناه الناتج عن التذكر واسترجاع المواقف الماضية سواء كان في صدر القصيدة أو غزلا مقصوداً لذاته، فهذا المُرَقِّش الأصغر يقول في تذكر موقف غزل:


صَحَا قَلْبُه عَنْهَا عَلى أَن ذِكْرَةً
إذَا خَطَرَتْ دارَتْ بِهِ الأرَضُ قائماَ


وهذا بشر بن أبي خازم يقول:


فَظَلِلْتَ من فَرْطِ الصَّبَابَةِ والهَوَى
طَرِفاً فؤادُكَ مِثْل فِعْل الأيَهْمِ

ئــه‌گـه‌ر له‌ ژیـانـت دا ئامانجت نیه‌ ،، بـا یه‌كه‌م ئامـنجت په‌یداكردنی ئامانجێك بێ !

(تکایه‌ بڕۆ ژووره‌وه‌ یان  ببه‌ ئه‌ندام بۆ ئه‌وه‌ی بتوانی به‌سته‌ره‌که‌ ببینی)

(تکایه‌ بڕۆ ژووره‌وه‌ یان  ببه‌ ئه‌ندام بۆ ئه‌وه‌ی بتوانی به‌سته‌ره‌که‌ ببینی)


(تکایه‌ بڕۆ ژووره‌وه‌ یان  ببه‌ ئه‌ندام بۆ ئه‌وه‌ی بتوانی به‌سته‌ره‌که‌ ببینی)

3 Share

وه‌ڵام: سلاو هاوريييان تكايه رابؤرتيكم ئه ويت تكايه يارمه تيم بده ن

زۆر زۆر سوپاس ده سته کانت خۆش بیت ئه زیه تم دایت مه منون

وشەیەڪ لە من وشـەیەک لە تـۆ ڕستەیەک لــە هەموومان
ڪتێبێی پڕ له ئومێد دژی بێزاری ژیان دەنوسینەوە هاوریم
                         (..............&...............)

shau ruzh

په‌یام [ 3 ]

په‌ڕه‌ 1

ده‌بێت چوونه‌ژووره‌وه‌ یان به‌ ئه‌ندامبوون بۆ ئه‌وه‌ی بتوانیت وه‌ڵام بنووسیت

¨°o.O (مــه‌كــۆی زێــریــن) O.o°¨ » خوێندن و خوێندکاران » سلاو هاوريييان تكايه رابؤرتيكم ئه ويت تكايه يارمه تيم بده ن

بابەتى نوێ هەیە. بابه‌تی نوێ نییه. بابه‌تی داخراو. بابه‌تی هەڵواسراو. بابه‌تی هەڵواسراو و داخراو. بابه‌تی گواستراوە.

پله ی ئه ندامان


Currently used extensions: online_plus, thanks, favorite_topic, show_links_blank. Copyright © 2008 PunBB

ڕووکارى Kurdish_Green لەلایەن KarDo

دواین 10 بابەت
چاوی تۆ| راپۆرت( مەزهەبى سوونە)| سڵاو هاوڕێیان| دروسن كراوی ده‌ستی خوم| رە نگی چاوت کە سایە تیت دیاری دە کا!!| لة دلةوة وةلامم بدة وة؟؟| ئەم شعرە پێناسـەۍ عەشقۍ خۆمە بۆ مەعشوقەڪەم| گه‌ڕانه‌وه‌ بۆ ماڵی سه‌ره‌تا :)| ئایا ڪەس هەیە وەڵامێڪۍ گونجاو بداتەوە؟؟| سڵاو،پێویستم بە ڕاپۆرتێکە|